بحث

spiritual enrichment

تلك الكلمات الملحة ، الرافضة للخضوع لصمتي الدائم ، تجدها هنا..

لا لمجتمع وهمي 2

ﺧﻠﻴﻨﻲ ﻧﺤﻜﻴﻠﻚ ﺃﻧﺎ ﻫﺎﻟﻤﺮﺓ ”
ﻭﻷﺧﺮ ﻣﺮﺓ” ﺍﻟﺨﻠﻞ ﻭﻳﻦ :
( ﺷﻮﻑ ﻳﺎ ﻋﻤﻲ ﺇﻧﻬﺎ )ﺍﻟﺒﻠﻮﻧﺔ..
ﻓﻬﻲ ﺩﺍﺋﻤﺎ ﺍﻟﺴﺒﺐ ﻓﻲ ﺗﻌﻄﻞ
ﺍﻻﺻﻼﺡ ﺑﻜﻠﺘﺎ ﻃﺮﻳﻘﺘﻴﻪ
ﺍﻹﺻﻼﺣﻴﺘﻴﻦ :
• ﺍﻟﻄﺮﻳﻘﺔ ﺍﻷﻭﻟﻰ ﺗﻮﻓﻴﺮ ﻣﺜﺎﻝ ﺃﻭ
ﻗﺪﻭﺓ ﺟﻴﺪﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﻨﺠﺎﺡ،
ﺍﻹﺻﻼﺡ، ﺍﻟﺘﻄﻮﻉ، ﺃﻭ ﺍﻟﻌﻤﻞ
ﺑﺸﻐﻒ.
ﺗﺒﺪﺃ ﺍﺳﺘﺠﺎﺑﺔ ﺷﻌﺒﻨﺎ -ﻣﻔﺮﻁ ﺍﻟﺤﺐ
ﺑﺎﻟﺘﻬﻠﻴﻞ ﻟﻠﺸﺨﺺ ﻭﺍﻟﺜﻨﺎء-
ﻭﺍﻹﻋﺠﺎﺏ ﻭﺍﻟﺘﻜﺒﻴﺮ ﺑﻪ “ﻭﺧﻮﺫ
ﻣﻦ ﺍﻟﻜﻼﻡ ﺩﻩ ﻛﺘﻴﺮ” .
ﻭﻣﺎﻧﻨﺴﻮﺵ ﺍﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﺍﻷﻫﻢ ﻭﻫﻲ
“ﺍﻟﻨﻔﺦ”..ﻻﻻ..ﻻﺯﻡ ﻳﻨﺘﻔﺦ.. ﺣﺘﻰ
ﻳﺼﺒﺢ ﻋﺰﻳﺰﻧﺎ ﺍﻟﻤﺼﻠﺢ ﺑﺎﻟﻮﻧﺔ “ﺇﻥ
ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﺭﺻﻴﻦ ﺍﻟﺒﻨﺎء” ﻓﻨﺘﺮﻙ
ﺍﻟﺘﻤﻌﻦ ﻓﻲ ﺧﻄﺎﻩ ﻭﻣﺤﺎﺫﺍﺗﻬﺎ ؛
ﻭﻛﺄﻧﻪ ﺟﺎء ﺑﻬﺬﺍ اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﺍﻟﺬﺍﺗﻲ
ﻣﻦ ﺍﻟﻔﻀﺎء!
• ﺃﻣﺎ ﺍﻟﻄﺮﻳﻘﺔ ﺍﻷﺻﻼﺣﻴﺔ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ
ﺍﻟﺘﻲ ﻧعرقل: ﺍﻟﻨﻘﺪ ﺍﻟﺒﻨﺎء.
ﻓﻌﺪﺩ ﻛﺒﻴﺮ ﻳﺘﺮﻙ ﺍﻟﻔﻜﺮﺓ ﻭ ﺍﻟﻌﻤﻞ
ﺑﻬﺎ ﻭﻳﺸﻘﻰ ﺑﺎﻟﻪ ﺑﻘﺎﺋﻠﻬﺎ ﻓﻴﻨﺎﻝ
ﺑﺬﻟﻚ ﻧﺼﻴﺒﻪ ﻣﻦ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺍﻟﻨﻔﺦ.. ﺍﻣﺎ
ﺍﻟﻔﻜﺮﺓ ﻓﺘﻨﺎﻝ ﻫﻲ ﺍﻻﺧﺮﻯ
ﻧﺼﻴﺒﻬﺎ ﻣﻦ ﺍﻹﻫﻤﺎﻝ ..-ﻧﺎﻫﻴﻚ ﻋﻦ
ﻓﺌﺔ “ﺟﺎﻱ ﻳﺘﻔﻠﺴﻒ ﻋﻠﻴﻨﺎ”-.
ﻧﺘﺮﻙ ﺍﻟﺤﻜﻤﺔ ﻣﻦ ﺍﻷﻣﺮ ﻭ ﻧﻠﻬﻮ
ﻓﻲ ﺍﻷﺷﺨﺎﺹ ﻟﺬﺍﺗﻬﻢ، ﻛﻤﺎ ﻳﻘﻮﻝ
ﺍﻟﻤﺜﻞ ﺍﻟﺼﻴﻨﻲ “ﺃﻧﺎ ﺃﺷﻴﺮ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻘﻤﺮ
ﻭ ﺍﻷﺣﻤﻖ ﻳﻨﻈﺮ ﺇﻟﻰ ﺇﺻﺒﻌﻲ”.
ﻭ ﻃﺒﻌﺎ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﻫﻨﺎ يقتصر ﻋﻦ
ﺍﻷﺷﺨﺎﺹ ﺍﻹﻳﺠﺎﺑﻴﻴﻦ ﻧﺴﺒﻴﺎ،
ﻓﺮﻏﻢ ﻛﻞ ﻫﺬﺍ ﻟﻢ ﻧﺘﻄﺮﻕ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﻰ
ﺍﻟﻨﺼﻒ ﺍﻟﺠﻤﻴﻞ ﺍﻷﺧﺮ، ﻓﻴﺒﺪﺃ ﻫﺬﺍ
ﺍﻷﺧﻴﺮ ﺑﺪﻭﺭﻩ ﻓﻲ ﺭﺣﻠﺔ ﺍﻟﺘﺪﻣﻴﺮ
ﺍﻟﺬﺍﺗﻲ ﻭ ﺍﻟﺤﺴﺮﺓ ﻋﻠﻰ ﺣﺎﻟﻪ ﻟﻤﺎ
ﻳﺮﻯ ﻟﺪﻯ ﻏﻴﺮﻩ..
ﺣﺘﻰ ﻳﺼﺒﺢ ﺍﻷﻣﺮ ﻣﻤﻼ، ﻳﻘﻮﺩ
ﺍﻟﺮﺍﻏﺒﻴﻦ ﺣﻘﺎ ﻓﻲ ﺍﻻﺻﻼﺡ ﺇﻟﻰ
ﺍﻟﻴﺄﺱ.. ﻓﺘﺼﺒﺢ ﺃﻣﻨﻴﺎﺗﻨﺎ ﻓﺮﺩﻳﺔ
ﺑﺤﺘﺔ، ﻭﻫﻲ ﺃﻥ ﻳﺤﻤﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻛﻞ
ﺷﺨﺺ ﻳﻄﻮﺭ ﺫﺍﺗﻪ ﻭﻳﺨﺪﻡ ﻏﻴﺮﻩ
ﻣﻦ ” ﺍﻟﺒﻠﻮﻧﺔ”، ﻭ ﻳﺴﺘﻤﺮ ﻓﻲ ﺷﻖ
ﺳﻠﻤﻪ ﻟﻠﻨﻬﺎﻳﺔ.
ﺍﻟﺜﻨﺎء ﻋﻠﻰ ﺍﻷﺧﺮﻳﻦ ﻭﺩﻋﻤﻬﻢ ﺃﻣﺮ ﺑﺎﻟﻄﺒﻊ ﻣﺤﺒﺐ
ﺷﺮﻁ ﺃﻻ ﻧﻜﺘﻔﻲ
ﺑﺎﻟﺘﺼﻔﻴﻖ ﻓﻨﻌﻄﻞ ﺑﺬﻟﻚ ﻋﻤﻠﻴﺔ
ﺍﻹﺻﻼﺡ.
ﺟﺪﻳﺎﺕ ..ﻳﻜﻔﻴﻨﺎ ﺗﺼﺪﻳﺮ ﺑﺎﻟﻮﻧﺎﺕ
..
ﺗﺪﺑﺮ ﺍﻟﺤﻜﻤﺔ ؛ ﺃﻟﻬﻰ ﻓﻲ ﻧﻔﺴﻚ ..
ﺇﻛﺴﺮ ﻣﺴﻄﺮﺓ ﺍﻟﺘﻘﻴﻴﻢ ﻭﺍﻟﻘﻴﺎﺱ ..
ﻭﻳﺎ ﻋﻢ ﻋﻴﺶ .
ﻓﻲ ﺍﻟﺨﺘﺎﻡ : ﻻ ﻣﻌﺬﺭﺓ ﻋﻠﻰ
ﺍﻟﺼﺮﺍﺣﺔ ﺍﻟﻤﻔﺮﻃﺔ.

من وحي صورة ..

دعني أحكيني حتى النهاية..
فإني صاحب هذه الرواية..
لست كغيري..
أحني ذقني..لما بي من عيوب أو خطايا..
دعني أحكيني..فلا يهمني..
ما يفرض الأخرون من مقاييس للحكايا
لست بكامل ..وأنت مثلي..
فلما ندعي ..؟ ونجبر الغير على إتباع نفس الخطايا
دعني أحكيني ولا تقاطعني..
مادام لي روحا فمن حقها أن تملي..
ترى و تبني ..لا تقيس بمساطر البقايا..
فما الحياة إلا فن عيش ..و هواية
لغير ربي ..الكل عابد…
رضى الغير و الثنايا..
اسمع مني..ولا تتجاهلني كجامد
يابن أدم الكل واحد
ندور في نفس الدوائر
حب وكره..فرح و حزن
الكل حائر..
إنها فوضى المشاعر..
ولو عقلنا من البداية : أن لا تأسو..ولا تفرحو..
كما يقول رب الحنايا..
فما ننضج حتى تدور الدوائر :
خوف الله أولا..ورضى الناس ضعه في النهاية
لو عقلنا..لو سمعنا..لو حكينا..
وما جمدنا عند نفس المشاعر
الكل غافل..
ظانا أن لن تدور الدوائر
عش كما تريد..بما لديك..
دعهم لمقايسهم..فلا هم ولا أنت بكامل
فلا تكابر
و إحكي نفسك..حتى النهاية.

لا لمجتمع وهمي

لعل المثقفين حقا..
يعلمون بأن الحكمة لا تقتصر على قارئي الكتب..
لعل المثقفين حقا هم الأكثر تواضعا وإنصاتا للغير..و للحياة.
(يؤتي الحكمة من يشاء ) صدق الله العظيم..

مفاهيم..2

لكن الحياة ليست سباقا..
لو كانت كذلك..لكنا إنطلقنا من نفس النقطة..
ولدنا لنختبر نفس الظروف..
أيصعب عليك أن تتقبل حقيقة إنك لست سوى وحيدا محاط بالآخرين؟
إنك لا تتفوق على أحد ..
ولا أحد يتفوق عليك؟
ولا تقاس المسافات التي قطعتها اليوم إلا من مكانك البارحة؟
فلا عظمة مزعومة…ولا تأخر يقاس سوى البقاء في نفس المكان، متأخرا عن الزمان.

سدد لهم معروفا..
إخبرهم عن صفاتهم السيئة..

و لأني بين الكواكب..أهوى الشمس..
وبين البشر..أميل لأشباهها..
لأني و من مثلي..
لا يغرينا تلألأ النجوم ليلا..مؤنسة للقلب ..ثم تزول..
ولا جمال البدر مضيئا..مقتبسا ضوءا من غيره لا يدوم..
ولا هلاله..فإن دار الزمن ..أخفى بعضه متسترا خجول.
لأنها الأكثر صراحة بين الحضور..متجلية ..صابرة ..
تملي الكون حبا بلا تردد أو ذبول..
لأننا نهوى الشمس و أشباهها
الحاضرين كل الحضور..
من لا يتطلبون تحري وجودهم..
ولا لفت الأنظار إليهم..الصادقين الصامتين..
المحافظين على المسافات..
المحبين عن بعد..
حافظي الوعد..
إن أرادوا الغياب..تركوا عهدا لا يبور..
فهم غدا ..حتما..أجلى الحضور

لغريب

بيني وبينك..
تشتهر بلادي بتجارة “الوهم” ..
حيث هناك العديد من بائعي الوهم و المشتريين أكثر بكثير.

يدخن سجارة الماضي…
يعيد تنفس ما أنفث ..
يتراكم دخان همومه أمامه ..
ويستمر هو في استنشاق هذا الدخان..
ثابتا لا يحرك ساكنا..
متذمرا مستسلما..
لا يحاول حتى،
إزاحة ما أحاط به من الضباب..
ثم يتساءل متعجبا..
لما لا يرى في حياته..سوى الظلام!
وما واحة عقله سوى..بركة ساكنة..تشابهت فيها الأيام

أحوال

و أني رأيت في البعض رغبة ملحة في إشعار من أمامهم بأنهم أقل منهم
لإثبات أنهم أفضل في كل فرصة تسنت في أي حوار كان..
رغبة شديدة ملحة للتعالي على الآخرين.. تذكرني دوما بنزعة البالون الفارغ للعلي أقصى ما يمكنه.
نزعة شديدة الوضوح تخبرك بسرعة ويسر يا صديقي عن مضمون صاحبها
#زينب

أنشئ موقعاً أو مدونة مجانية على ووردبريس دوت كوم..

أعلى ↑